تواجه صناعة الألبان منافسة مباشرة لم تشهدها من قبل من منتجات الحليب نباتية المصدر مثل حليب اللوز وحليب الجوز وحليب الشوفان وحليب الجوز. وهناك أدلة متزايدة تشير إلى وجود نزعة لاسيما بين جيل الألفية حول التوجه نحو بدائل الألبان. ويحرك هذا الاتجاه  دوافع أخلاقية و أيضا الحاجة إلى تجنب الأمراض المنسوبة إلى الأنظمة الغذائية القائمة على الحيوان  وزيادة  شعبية النظم  الغذائية القائمة على النبات. وقد ترك حليب اللوز وحليب الصويا مع مرور الوقت بصمتهما في السوق بمرور الوقت. يعتبر حليب الجوز من المنتجات الجديدة  الواردة إلى السوق. مع كل تلك الفوائد المرتبطة بالجوز لم يعد  من الصعب القول بأن حليب الجوز قد يكون هو البديل العظيم القادم لحليب الألبان.

إذاً لماذا هذه المسألة؟

أولاً ، يعتبر الجوز ثمرة محبوبة عالميًا. يمكن تناوله بأكثر من طريقة  ولن يكون طرحه كبديل للحليب مهمة شاقة حيث أنه مألوف في السوق. ثانيًا ، يمتاز الجوز بمذاقه  الرائع. و بخلاف الجوز ذي الطعم الازع، يمتاز حليب الجوز بنكهة جوز لذيذة. تلعب الأذواق دورًا كبيرًا عندما يتعلق الأمر بالحليب. وهذا يفسر جزئياً لماذا تعد نكهات الحليب واحدة من أسرع المجلات الغذائية صعوداً.

تعتبر بديلاً صحياً

لكل نوع من أنواع الحليب أثر إيجابي وآخر سلبي. وجدير بالذكر أنه لا يوجد نوعان من الحليب متماثلان. كما يُنصح بتناول الحليب  بحسب مرحلة النمو أو معدل الصحة. على سبيل المثال ،قد يُنصح بتناول حليب الالبان بالنسبة لصغار الأطفال والأمهات الحوامل اللواتي لديهن احتياجات عالية من الكالسيوم . و يُحبذ تناول بدائل الحليب الاخري للأشخاص الذين يعانون من حساسية مفرطة ضد اللاكتوز أو الأمراض المرتبطة بأسلوب الحياة . يقدِم حليب الجوز بديلاً رائعًا للراغبين في توسيع آفاق فن الطهي .

يحتوي كوب كامل من حليب الجوز كل ما يلي: مضادات الالتهاب و أوميغا 3 و الدهون الأحادية غير المشبعة و إل-أرجينين (يعزز نمو الخلايا ، يحيّد تأثيرالأحماضو و يساعد في تنظيم ضغط الدم وما إلى ذلك). سيوفر ذلك الكوب أيضًا جرعة من الميلاتونين. الميلاتونين و المعروف أيضًا باسم N-acetyl-5-methoxytryptamine  عبارة عن هرمون يتم إنتاجه من الغدة الصنوبرية في الحيوانات والذي ينظم النوم واليقظة.

يعتبر الجوز أيضًا أحد مصادر الطعام القليلة التي تحوي الميلاتونين لذلك يهدئ الجهاز العصبي ويساعد على النوم. وهناك سبب آخر و هو أن ثمرة الجوز تشبه في شكل مخ إنسان صغير. تتحد مخزونات فيتامين E الثرية وحمض الفوليك مع ترسانة أحماض أوميجا الدهنية لتقديم خصائص الحماية العصبية ، مما يجعل الجوز طعامًا رائعًا للمخ.

ارتفاع في أعداد مزارعي الجوز ومستثمريه

تطوير المنتج  يعني المزيد من الطلب على المنتج. بصرف النظر عن المجال الذي تنتمي اليه ، فإن التطوير في  المنتج هو أمر مُحبّذ. بالنسبة لمزارعي الجوز يُمثل حليب الجوز سوقًا آخر لمنتجاتهم. كانت تُعتبر الأنظمة الغذائية القائمة على النبات ذات يوم بمثابة البدع، ولكنها لم تعد كذلك. يقوم المشاهير والشركات الكبرى وحتى الشعوب بالترويج لهذا النوع من بدائل الأكل الصحي. يعتبر كل ماسبق بمثابة أخبار سارة  لمزارعي الجوز وللمستثمرين أيضا.

Categories: الجوز

Leave a Reply

Your email address will not be published.